الإدارة العامة للجمعيات العامة لتحفيظ القرآن الكريم
الأربعاء 22 نوفمبر 2017

جديد المقالات




المتواجدون الآن


تغذيات RSS

05-20-2010 04:18

نبذة عن الملتقى
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد :
فقد دأبت الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة الطائف – بحمد الله تعالى – منذ عام 1418هـ على إقامة عدد من الدورات التربوية التعليمية المتخصصة في القرآن الكريم وطرق تدريسه وأساليب تعليمه والبرامج التربوية المساندة وغيرها ، وقد أقامت حتى الآن خمس دورات تربوية تعليمية .وقد اتسمت هذه الدورات بالشمولية في موضوعاتها والأعداد المستفيدة منها ، بعد أن كانت مقصورة ومخصوصة لمعلمي الجمعية فقط ، والآن أصبحت الجمعية توجيه دعواتها لجميع جمعيات المملكة لحضور هذه الدورات والمشاركة فيها بتقديم أوراق العمل والبحوث والدراسات وغيرها ، حيث شارك في الدورة الأخير قرابة ( 200 ) مشارك من ( 45 ) جمعية ..

وقد لمست الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة الطائف خلال هذه الدورات أن كثيراً من الوفود المشاركة من الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في مناطق المملكة ومدنها ومحافظاتها ومراكزها تطرح استفسارات عدة حول الجوانب الأخرى المتعلقة بأعمال الجمعيات في النواحي المالية والإدارية والتدريبية والتنظيمية وغيرها ، والتي تعد هامة للجمعيات القديمة والناشئة على حد سواء ..

لذا رأت الجمعية ضرورة إقامة ( الملتقى الأول للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم ) ليكون أكثر تخصصاً في طرح الموضوعات التي تهم الجمعيات في جميع أعمالها ومناشطها ، ويكون خطوة في بناء عمل مؤسسي قوي ومتين للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم ، ولعل الجمعية بذلك تكون قد أسهمت في بناء عمل مؤسسي راسخ ومتين يخدم كتاب الله تعالى ، ويستغل جميع الطاقات والإمكانات المتاحة لهذا الهدف الأسمى والغاية العظمى ..

· شعار الملتقى : ( نحو عمل مؤسسي متميز ) .

· راعي حفل الافتتاح :

- صاحب السمو الملكي الأمير / عبدالمجيد بن عبدالعزيز ، أمير منطقة مكة المكرمة ..

- وبحضور : سماحة الشيخ / عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ المفتي العام بالمملكة العربية السعودية

- معالي الشيخ / صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ،وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد

- معالي الأستاذ / فهد بن عبدالعزيز بن معمر ، محافظ محافظة الطائف .



· أهداف الملتقى :

- تحقيق التكامل المؤسسي بين الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم

- طرح الدراسات والمهارات التي تساعد في تفعيل العمل المؤسسي .

- متابعة آخر المستجدات التربوية والإدارية التي تعين الجمعيات على تحقيق أهدافها .

· المعنيون بالملتقى :

- رؤساء الجمعيات .

- أعضاء مجالس الإدارات .

- المديرين التنفيذيين .

· المحاور الرئيسة للملتقى :

- تعليمية : وهي مجموعة من أوراق العمل تعني بالعملية التعليمية لكتاب الله تعالى في الحلقات والمراكز وغيرها

1 - تعليم القرآن الكريم بين الحاضر والواقع المأمول ..

ويشمل أوراق العمل التالية :

- أساليب تعليم القرآن الكريم القائمة ، دراسة ميدانية تحليلية .

- أساليب جديدة لتعليم القرآن الكريم .

2 - معلم القرآن ووسائل الارتقاء به .

ويشمل أوراق العمل التالية :

- طرق تقويم وتحسين مستوى معلمي القرآن الكريم .

- التدريب المستمر لمعلمي القرآن الكريم وأثره في تحسين مستواهم .

- تربوية : وهي مجموعة من أوراق العمل الخاصة بالبرامج التربوية المساندة لتعليم كتاب الله وتهدف إلى تهذيب الطلاب وإصلاحهم .

3 - الجمعيات ودورها في إصلاح وتهذيب سلوك الطلاب .

وتناقش ورقة العمل التالية :

- أثر البرامج التربوية على تهذيب سلوك الطلاب .

- تجارب عملية في إصلاح وتهذيب سلوك الطلاب .

- مالية : وهي مجموعة من أوراق العمل المقدمة بشأن رفع العائد المادي للجمعيات ووضع سبل حديثة لذلك .

4 - رؤية جديدة نحو زيادة موارد الجمعيات .

ويشمل أوراق العمل التالية :

- الاستثمارات ودورها في تنمية موارد الجمعيات .

- الأوقاف الخيرية .. داعم أساسي لموارد الجمعيات .

5 - الموارد والتبرعات .. مشاكل وحلول .

مجموعات نقاش

- إدارية : وهي مجموعة من أوراق العمل المتخصصة في التنمية الإدارية للجمعيات ووسائل الرقي بها إدارياً وتنفيذياً .

6 - العمل المؤسسي .. أهدافه ، أساليب تحقيقه ، مهاراته .

ويشمل أوراق العمل التالية :

- مقومات العمل المؤسسي .

- التخطيط الاستراتيجي وأهميته في بناء العمل المؤسسي .

- كيف نبني عملاً مؤسسياً في الجمعيات الخيرية .

7 - تطبيقات الجودة في عمل الجمعيات

ويشمل أوراق العمل التالية :

- مفهوم الجودة الشاملة .

- تطبيقات الجودة على عمل الجمعيات .

8 - التدريب وأهميته على جميع المستويات .

ويشمل أوراق العمل التالية :

- أهمية التدريب في العمل المؤسسي .

· فترة الملتقى :

- من يوم الثلاثاء الموافق 27 / 4 وحتى يوم الخميس الموافق 29 / 4 / 1425هـ .

· مقر الملتقى :

فندق مسرة انتركنتيننتال .


:::::::::::

كلمة الشيخ

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن دعا بدعوته واهتدى بهديه وبعد : تشهد المملكة العربية السعودية نهضة شاملة في مرافق الحياة كلها ، وتعيش أزهى عصورها في النهضة الإسلامية التي يتطلع العالم الإسلامي إلى انبثاقها من هذه الديار- المقدسة بوجود الحرمين الشريفين فيها- فهي مهبط الوحي ومنبع الرسالة - حيث انبثق نور الإسلام بنـزول القرآن الكريم على رسولنا محمد r بمكة المكرمة ، وتراوح نـزوله بين مكة والمدينة إلى تبوك – هذا القرآن العظيم الذي هو روح هذا الدين وباعثه وحارسه وترجمانه ودستوره في الحياة : ]وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ [ الشورى(52).
من هذا القرآن الكريم يستمد المسلم توجيهات سيره في الحياة الدنيا فهو زاده في رحلة الحياة ، وهو نوره الذي يضيء له طريق الرحلة الشاقة على ظهر هذه الأرض :] يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا [ النساء (174).فللقرآن مكانة عظيمة في نفوس المؤمنين من أمة محمد -r- فهو رمز شخصيتها وسر بقائها في الوجود ، بل هو رسالة الله الخالدة إلى الإنسانية كافة حيث جاء وافياً بجميع مطالب الحياة ، جامعاً لما وصى الله به رسله من قبل :] شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ .. [ الشورى(13).
فهو العاصم من القواصم ، من تمسك به فقد هُدِيَ إلى صراطٍ مستقيم عالج مشكلات الإنسان علاجاً حكيماً؛ لأن راسم المنهج هو خالق الإنسان :] أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ [ الملك(14). فهو البلسم الشافي من أدواء الإفراط والتفريط يهتدي به الإنسان الحائر فيغلب به كل بهرج زائف ، يقود صاحبه إلى رياض السعادة الحقيقية ، حين تستجيب جوارحه لتعاليمه السمحة ، والإنسانية اليوم تترنح في سلوكها وتضطرب في أنظمتها ، عصفت بها ريح الانحرافات ، وركد الضمير الأخلاقي ، وثار الضمير العدواني ، فاستحجرت القلوب ، وجفت منابع الإيمان من الأفئدة حين انتشرت أدواء الشهوات في نفوسهم وعمهم القلق وتغشاهم الاضطراب النفسي ، ولا نجاة للبشرية قاطبة من العذاب المؤلم إلا إذا حمل المسلمون مشعل الهداية القرآن الكريم : ] قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [ طه (123-124).
فجمعيات تحفيظ القرآن الكريم بحاجة أن تدرك رسالتها نحو القرآن ، وأن تواكب الجمعيات الأخرى في الإعداد والتخطيط والتنظيم للارتقاء بمستوى المدرس في تعليمه للقرآن وللارتقاء بإدارات تنمية الموارد، لكي تستطيع أن تؤدي رسالتها على الوجه المطلوب:
والمسلم الحق هو الذي يسعى دائماً لرفع كفاءته حتى يصل إلى مرتبة الإتقان والإحسان والتفوق الإبداعي.
وإن هذا الملتقى ينطلق من هذه الرؤية فهو دعوة تستحث أهل القرآن العاملين في جمعيات تحفيظ القرآن الكريم ، تطويراً للذات ، وزيادة في الإنتاج والإبداع ، وتنمية للموارد، وعملاً بروح الفريق الواحد ، كل ذلك يمثل ميداناً فسيحاً في الارتقاء بالجمعيات إلى مصاف الجمعيات المتطورة إدارياً ومالياً .
ومن هنا جاءت فكرة هذا الملتقى ، فكان بعنوان (( نحو عمل مؤسسي متميز)).
جاء مشتملاً على عدة محاور وموضوعات منها :
1- تعليم القرآن الكريم بين الحاضر والواقع والمأمول – يبحث في أساليب تعليم القرآن القائمة ، دراسة ميدانية تحليلية ؛ أساليب جديدة لتعليم القرآن الكريم.
2- المحور الثاني : معلّم القرآن ووسائل الارتقاء به ، يبحث طرق تقويم وتحسين مستوى معلمي القرآن ، والتدريب المستمر للمعلمين وأثره في تحسين مستواهم .
3- المحور الثالث: الجمعيات ودورها في إصلاح وتهذيب سلوك الطلاب ، وسيناقش أثر البرامج التربوية في تهذيب سلوك الطلاب، وتجارب عملية في إصلاح وتهذيب سلوك الطلاب.
4- المحور الرابع : رؤية جديدة نحو زيادة موارد الجمعيات ، سيناقش من خلاله الاستثمارات والأوقاف الخيرية ودورها في تنمية موارد الجمعيات .
5- المحور الخامس : الموارد والتبرعات مشاكل وحلول .
6- المحور السادس : العمل المؤسسي أهدافه وأساليب تحقيقه ومهاراته .
7- المحور السابع : تطبيقات الجودة في عمل الجمعيات ، يناقش من خلاله مفهوم الجودة الشاملة وتطبيقات الجودة على عمل الجمعيات .
8- المحور الثامن : التدريب وأهميته .
* وإن هذا الملتقى ذو أهمية بالغة في الأداء التنظيمي للجمعيات ، فهو يهدف إلى تحقيق التكامل المؤسسي بين الجمعيات ، وطرح الدراسات والمهارات الإدارية التي تساعد على تفعيل العمل المؤسسي ومتابعة آخر المستجدات التربوية والإدارية التي تعين الجمعيات على تحقيق أهدافها .
* كل ذلك يأتي في إطار اهتمام الدولة بالقرآن الكريم طباعةً وتعلماً وتعليماً وتحكيماً له في شؤون الحياة، وقد أناطت الدولة – وفقها الله – ذلك لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ، بقيادة وزيرها العالم معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ وفقه الله .
والله نسأل أن يحقق في هذا الملتقى ما نصبوا إليه ونتطلع ، كما نسأله تعالى أن يرزقنا الإخلاص في أقوالنا وأعمالنا .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم.

:::::::::::

جدول فعاليات الملتقى الأول

للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم


توكل على الله واضغط هنا للتحميل


::::::::::::::




* عقد الملتقى السنوي الأول للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في محافظة الطائف

* تولى الإعداد والتنفيذ مشكوراً الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة الطائف وقد ناقش الملتقى البحوث , واوراق العمل . وآراء المشاركين , ومقترحاتهم , ومداخلاتهم , واوصى بجملة من التوصيات وهي :

أولاً - التوصيات العامة :

1- أكد المجتمعون و على رأسهم سماحة الشيخ مفتي عام المملكة ومعالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد وممثلو الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمملكة على أن الجمعيات بعيده عن دعاوى الإرهاب ولا تلتقي مع ظواهره البغيضة وأعماله المشينة كما أوصى المجتمعون بالعمل على زيادة أعداد الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم وتوسيع نشاطها من أجل تحسين ناشئة الأمة وحفظ المجتمع بالقرآن الكريم تعلماً وتعليماً وتربية َ وتوجيهاً .

2- ترغب الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم من المجلس الأعلى للأوقاف وضع آليات مرنة وسريعة للإستفادة من الأوقاف الخاصة بتحفيظ القرآن الكريم أو ريعها , وكذلك الأوقاف الموقفة على مناشط المساجد لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم .

3- اوصى المجتمعون وسائل الإعلام بالتزام المصداقية والأمانة المهنية في صناعة وصياغة الأخبار والتحليلات المتعلقة بالعمل الخيري عامة وجمعيات تحفيظ القرآن الكريم بالمملكة بشكل خاص وذلك بالتثبت ونقل الأخبار عن مؤسسات العمل الخيري من مصادرها الصحيحة

4 - استخدام آليات ووسائل لتعاون جميع مؤسسات القطاع الحكومي ودعمها لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم بالمملكة ( جميع الجمعيات )
وبخاصة وزارة التربية والتعليم حيث التكامل في العملية التعليمية والتربوية للطلاب وذلك من خلال المشاركة والدعم ببعض الكوادر المتميزة للعمل والتعليم والتدريب بالجمعيات , من خلال اعتماد نظام الإعارات الرسمية والندب للجمعيات من وزارة الخدمة المدنية كحق مشروع للجمعيات

5- العمل على ترسيخ مفاهيم الشراكة العملية الفعالة مع القطاع الخاص من خلال برنامج الدعم المادي بالأوقاف والتبرعات , والمشاركة بالتطوير والتدريب .


ثانياً - التوصيات الخاصة بالجمعيات :

1- جعل الطالب محور العملية التعليمية وفقاً للنظم الحديثة , والعمل على تحويله من ملتقِ إلى متفاعل , مع التأكيد على أهمية الاعتناء جوانب الإبداع والعمل على أهمية الاعتناء بالجوانب التربوية للطلاب والتشجيع على جوانب الإبداع والعمل على إيجاد حلقات وبرامج متميزة ونموذجية.

2- تحسين مستوى معلمي التحفيظ من الناحية الشرعية والثقافية والتربوية , وتوعيتهم بالمستجدات الحضارية وتهيئة الفرص المناسبة لهم للتدريب والتطوير والتشجيع على جوانب الإبداع.

3- العمل على شمولية خدمات جمعيات تحفيظ القرآن الكريم لتشمل جميع شرائح المجتمع وفئاته ووضع البرامج المتنوعة لإتاحة فرصة تعلم القرآن الكريم وحفظه ليشمل الجميع من العاملين , والمتقاعدين والصغار مادون الإبتدائية , والمرضى في المستشفيات ونزلاء السجون والجاليات المسلمة وابنائهم وسائر الدوائر الحكومية والمدنيين والعسكريين والأندية الرياضية وذوي الاحتياجات الخاصة من الرجال والنساء.

4- العمل على تفعيل برامج ومشاريع الأوقاف الدائمة للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم والاستفادة من أية أفكار جديدة للأوقاف مثل عقد المشاركة المتناقصة , لضمان استمرارية برامجها وميزانيتها وتمكينها من التجديد .

5- العناية الشاملة بجميع فئات العاملين في الجمعيات ابتداء من الجمعيات العمومية ومجلس الإدارة واللجان , مروراً بالمعلمين , وانتهاء بسائر الموظفين في الجمعيات وتحديد أدوارهم بوضوح في ترسيخ مفاهيم العمل المؤسسي في الجمعيات .

6- الأخذ بمبادئ إدارة الجودة الشاملة للجمعيات الخيرية , ورفع كفاءة منسوبي ومعلمي الجمعيات بالتدريب والتطوير المستمر والتعاون مع القطاع الخاص المعني بالتطوير والتدريب

7- الأخذ بمبدأ إعدادا الخطط الإستراجية لكافة أعمال جمعيات تحفيظ القرآن الكريم بدءاً بتحديد الرؤية والرسالة والأهداف بإستشارة ذوي العلم والخبرة .

8- الاستفادة من وسائل الإعلام الصوتية والمرئية والشبكة العالمية في تقديم البرامج المتنوعة والمتعددة .

9- إقامة الملتقى سنوياً على أن يكون الملتقى الثاني للجمعيات الخيرية برعاية جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمحافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1375


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


عبد الله هادي
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الإدارة العامة للجمعيات العامة لتحفيظ القرآن الكريم